تغريدات MVR

المبتعثة العقيلي : أرغب في وضع بصمة للكفيفين وفخورة بحجابي

2014-08-22 14:35:31

تردد اسمها كثيراً خلال حفل خريجي أستراليا ومعرض الإبداعات , كرمها وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري في معرض نظير ابداعاتها وتميزها , كانت قد ابتكرت جهازاً لمساعدة الكفيفين في حياتهم العلمية ,, انها المبتعثة في أستراليا هاجر العقيلي , MVR أجرت معها هذا الحوار  

بداية نبارك لك أ. هاجر التخرج وتكريم وزير التعليم وتحقيق الإنجاز 

الله يبارك فيكم 

كيف كان شعورك أثناء التكريم وزيارة الوزير خالد العنقري لك في معرض الإبداعات المرافق لحفل التخرج ؟ 
في البداية أحمد الله على توفيقه لي ان يسر لي هذا الإنجاز، وقد كنت سعيده بزيارتهم و اتقدم بالشكر الجزيل لوزير التعليم العالي و الشكر موصول للملحق الثقافي في استراليا د عبدالعزيز بن طالب على دعهم و تشجيعهم .


كنتي قد حصلتي في العام الماضي على شهادة أفضل اختراع في معرض بجامعة كوينزلاند عن جهاز " تاب كونكت " حديثنا عن ذلك ؟ 
أثناء مرحلة البكالوريوس أقيم معرض للتصميم الإبداعي في جامعة كوينزلاند للتقنية وكان هناك شهادة تقديرية تمنح لأفضل تصميم وبفضل من الله حصلت على المركز الأول من بين ٦٢ طالب وطالبة. 

بالنسبة للجهاز ما أبرز خصائصه وآلية استخدامه ؟ 
أبرز خصائصه هو تيسر الحصول على النصوص بصيغة برايل بشكل فوري مما سيسهل الحياة العلمية والعامة للمكفوفين . 


من أين جاءت فكرة الجهاز ؟ هل لها علاقة بشخص ما لمست هاجر معاناته وبدأت تفكر في طريقة أدت لابتكار هذا الجهاز ؟ 
لا يوجود هناك علاقة لي بأي أشخاص كفيفين كصلة رحم ولكن يكفي أنهم أخوتي في الإسلام ، و أود ان تكون هناك لي بصمه تسهل حياتهم العلمية و اليومية من خلال خبرتي في علم التصميم. 

  
من الذي تبنى فكرة الجهاز وشجعك عليها ؟ 
عائلتي و بعض أعضاء هيئة التدريس ممن لامسوا فائدة هذا الجهاز وأرجوا من الله أن يرى مشروعي النور و أتمكن من تحقيقه للهدف الذي صمم من أجله وهو دعم المكفوفين في حياتهم العلمية واليومية. 

هل تواصلت معك أية جهات سواء في أستراليا أو في المملكة لتبني الجهاز والبدء في إنتاجه ؟
لا زال هناك بعض المراحل التي يجب أن يمر بها الجهاز قبل ان انتقل الى مرحلة التصنيع النهائي.  


هل نشهد في المستقبل القريب ابتكار آخر لهاجر العقيلي ؟ 
هناك بعض الأفكار لكن تحتاج لشئ من الدراسة والبحث قبل الشروع  للحديث عنها. 

نعلم أن هاجر العقيلي إلى جانب كونها طالبة مبتعثة هي زوجة ووالدة ومبدعة أيضاً ، كيف استطاعت أن تواءم بين ذلك كله ؟ 
بعد توفيق من الله، أكاد اجزم ان السبب الرئيسي هو تنظيم الوقت و أيضاً الدعم من زوجي و عائلتي حفظهم الله.  

التزامك بالحجاب والنقاب هل كان له أثر مساعد أو معيق في مسيرتك العلمية ؟ طبعا الكثير من المغردين أشادوا بالمظهر الإسلامي الذي ظهرت به هاجر العقيلي أثناء تكريم الوزير وزيارته لها في معرض الإبداعات . 

لا آعتقد ان الحجاب له علاقة في إعاقة مسيرة وفكر الإنسان العلمية ولكن أرجوا من الله ان يكون هو سبب من الأسباب التي أستجلب بها رحمة الله وتوفيقه و أسال الله الإخلاص والقبول. 

ما هي خطتك القادمة ؟ إكمال الدكتوراه أم العودة للوطن ؟ 
الخطة الحالية هي العودة للوطن.
 
ما هي نصيحتك للمبتعثين والمبتعثات ؟ 
ان يحرصوا على تنظيم الوقت و استغلال فترة تواجدهم في بلد البعثة للحصول على أكبر قدر من العلم والمعرفة ليس فقط في مجالهم الدراسي والجامعه بل أيضاً إثراء و تبادل العلم بالإختلاط بالطلاب من الدول الأخرى مما ينتج عنه توسيع ثقافة الطالب مما سيكون له عائد إيجابي على الفرد و المجتمع عند العودة لأرض الوطن , والحرص على اظهار الدين بشكل الذي أوصنا به الرسول الكريم. 
 
هل من كلمة أخيرة ؟ ولمن توجهينها ؟ 
أود أن اتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح مسيرتي العلمية وأخص بالذكر الوالدة والوالد العزيزين وزوجي وعائلتي , و أيضا أود أن اتقدم بالشكر لكل المكفوفين الذين اجريت معهم مقابلات أثناء دراستي لمرحلة الماجستير وكل من ساهم لتنظيم هذة المقابلات وأخص بالذكر خالي العزيز عبدالرحمن العقيلي.   

في الختام نبارك لك مرة أخرى ونبارك للوطن بك وبالمبدعين في جميع المجالات 
ونشكرك على إتاحة الفرصة لهذا اللقاء كما نشكر الأستاذ القدير محمد القصير ونتمنى لكما التوفيق .

 

وزير التعليم العالي أثناء زيارته للمبتعثة هاجر العقيلي في معرض الإبداعات 





الرابط المختصر :

اضافة تعليق