تغريدات MVR

المبتكر أبو عائشة: دورنا كمبتعثين أكبر لتحقيق رؤية السعودية 2030

2016-12-25 19:43:49

تسعد صحيفة صوت الـ ⁧#مبتعث⁩ MVR بإجراء هذا الحوار مع المبتعث والمبتكر السعودي معاذ أبو عائشة .. 

• وأنا أسعد 
- أهلا وسهلا بك معاذ هلا قدمت تعريف بسيط عنك ؟
• أخوكِم الطالب المبتعث معاذ بن نبيل بوعائشة 24 عام طالب علوم الحاسبات والأعصاب، أدرس في جامعة وسترن بمدينة لندن - كندا 

 • نبذة قصيرة 
- خريج مدارس الهيئة الملكية بالجبيل الصناعية   
 - طالب علوم حاسبات | أنظمة ذكاء اصطناعي  
- مساعد باحث في مركز أبحاث العقل والدماغ في جامعة وسترن
- مساعد تقني لقسم جراحة الأعصاب في المستشفى الجامعي 
- حاصل على  براءة اختراع في مجال مساندة أصحاب الشلل التمام
- نلت شرف مقابة خادم الحرمين الملك عبدالله رحمة الله، كطالب سعودي مميز. 
 - مثلت المملكة في حوالي ٣٦ محفل دولي وإقليمي علمي يختص بمجال الروبوتات والاختراع  
 - مؤسس شركة ترايديم للطباعة الثلاثية أبعاد والمساندة الطبية 
- متحدث في المؤتمر العالمي " TEDx" 

- ماذا عن مسيرتك العلمية ؟
في حياة الإنسان لحظات جميلة دافئة من جمالها يتمنى إيقاف الوقت ليستمتع بروعتها، من نعم المولى علي أن أهداني حب التطلع إلى المستجدات من العلوم خاصة في مجال التفكير والعقل والذكاء الاصطناعي (علم الروبوت) وأيضاً طبيعة تشكيل الإنسان وعظمة خلقته فكريا وجسديا وكيفية تقويمه إن كان مصاب، فكرست جزءا كبيراً من حياتي على أن أستفيد من عظيم  صنع الباري وأفتقر إلى تلك العظمة والهيبة يوما بعد يوم حيث استقي معظم أفكاري ممن حولي من المخلوقات وأؤمن أن الكائنات الحية وتعايشها مع الطبيعة هي أجوبة لأسئلة لم تطرح بعد.

- ما هي أبرز منجزاتك ؟ 

- الرابع على مستوى العالم في مسابقة إنتل ٢٠٠٨
- كأس اسيا للمشاريع العلمية في ملست ٢٠١٠  
- ولبقية المشاريع في السيرة الذاتية على الرابط التالي (انقر هنا)
- جزء من فلم  برنامج الملك عبدالله رحمة الله للإبتعاث "تحت الإنشاء"
 - مقابله في إذاعة MBC تشرح بعض من الأسئلة التي قد تدور في ذهنكم ..

توجَّت آخر مشاريعي التقنية بمشروع  لتطوير الأطراف صناعية باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية أبعاد وإرسالها مجانا لأطفال الحروب إلى الدول المتضررة عن طريق التعاون مع مؤسسات إعانة بشرية والتي لها تواجد في تلك الأماكن، والحمدلله أصبح للمشروع حراك إعلامي في توتر وانستقرام وبعض الجرائد المحلية والعالمية، وهو من خطواتي العملية لتحقيق رؤية المملكة 2030 وهي أن نكون فعالين في أي مكان كنّا وهذا هو جزء من فلم المشروع  (انقر هنا)

- مؤخراً بدأت مشروعك الجديد CoNTA .. حبذا لو تعطينا نبذه عنه وعمله؟

•مشروع "كونتا" هو مبحث علمي يساعد على اكتشاف بعض الأعراض للأمراض العصبية بوقت مبكّر من خلال الإستقراء لنشاط الدماغ الكهربائي وتحليل مراكز النشاط التي من الممكن أن تدلنا بشكل تقريبي عن احتمالية وجود عرض عصبي معين، ميزة المشروع، اقتصادي من ناحية الاقتناء، يساعد على اكتشاف أعراض (التشتت الذهني، التوحد، الوسواس القهري) بشكل أسرع، ومازال تحت الدراسة للمرحلة القادمة. 

- ما قصة جائزة نوبل للصغار ؟
جائزة نوبل للصغار هو مسمى آخر لجائزة شركة إنتل العالمية حيث تقيم أحد أكبر المسابقات العلمية التي تضم أكثر من ٥٥ دولة وأكثر من ١٥٠٠ مشروع وهيتحتفل بعامها ٦٦ لهذه السنة. 
كان مشروعي يخدم فئة الشلل الكامل وكان بحثي يحكي واقع المملكة المؤسف بكثرة حوادث السير حيث كنت أبحث عن أصعب حالة قد تترتب بعد الحادث وقبل الموت لا سمح الله فكانت الشلل الكامل، وهو خمول تام بجميع العضلات ما تحت الرقبة فكان المشروع يدرس وضع المريض الاجتماعي والوظيفي وأيضاً يُوجد حل متواضع للمريض ليستطيع العيش أقرب من المجتمع، وبعد زيارة أكثر من ٥ دكاترة أعصاب وصلت الى مشروع متواضع وهو الروبوكير جهاز يحيط بوجنتي المريض وتحت الشفة السفلى مرتبط بيد إلكترونية تتحكم بحركة الكرسي الإلكتروني فيستطيع المريض التحرك في أي اتجاه أراد وذلك بتحريك لسانه من الداخل والضغط على حساسات متواجدة حول الوجنتين والشفه السفلى وبالضغط ضغطتين متتالية يستطيع المصاب التحكم بالأجهزة إلكترونية المحيطة به لاسلكيا لتشغيلها وإيقافها، وقد اختبرت الاختراع في مركز الأمير سلطان لتأهيل المعاقين بمدينة الخبر وذلك بتحضير ٣٠ عينة مريض شلل كامل، وأيضاً تعاونا مع مؤسسة الملك عبدالعزيز عملت أيضاً على تطوير الفكرة في مركز أبحاث في مستشفى السعد التخصصي لمدة شهر.

- كم براءة اختراع حصلت عليها وفي أي المجالات؟ 
لدي براءة اختراع واحدة مسجلة واثنتان مضى عليهم نصف الوقت لإتمال التسجيل بإذن الله . 

- أين هو معاذ أبو عائشة حالياً وأين تجد نفسك بعد التخرج؟ 
معاذ حاليا يغوص في دوامة الحياة في منحى صعب في حياته، لاحظت أنه كلما كبر الإنسان كبر همه معه، تطورت زوايا نظرته لأفكاره، قد نحت الزمن خبراته الشخصية وصقلت معدنه واتضحت رؤياه بشكل أكبر، همي بالأمس كان فقط همي أنا، وهمي في الحاضر هو "همنا" لست أنا، همُّ أُمة ثم وطن ومجتمع. 
بعد التخرج لعل آمالي تسبق عباراتي وسأدع الأفعال تتحدث بدلا من الأقوال. 

- ماهي العوامل التي ساعدت معاذ في الوصول إلى هذا المستوى الذي أنت عليه الآن -ماشاء الله تبارك الله- ؟

الله .. رحمة من الله وتوفيق
بيئة ناضجة .. الجبيل الصناعية تحت الهيئة الملكية 
والدي .. المبدع ليس من يبدع بل المبدع هو من يصنع الإبداع فتحيَّة إجلال وإكبار، لن أوفي حقهما ما حييت. 
الصبر..  الصبر الصبر
الفأل 
استشعار قول نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم "أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس". 

- ما هو مستقبل الطباعة ثلاثية الأبعاد من وجهة نظرك؟ وأين سيصل العالم مع التقنية؟ 
تقنية الطباعة الثلاثية أبعاد بدأت من ١٩٨٤ تقريباً وهي تمشي خطى متواضعة ولكن في ٥ سنوات الأخيرة عندما أصبحت في متناول يدي الجميع قفزة، قفزة باهرة، والسبب هو تشارك عقول أكثر في تطوير التقنية وعدم حكرها فقط للمطورين، من ناحية تخصصي وهو إدخال تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد في الطب من صناعة أطراف وعظام، إلى طباعة أعضاء بأكملها، وخير برهان نجاح الجراح العالمي "أنثني" في طباعة كلية من خلايا حية مطبوعة بالتقنية الثلاثية الأبعاد، ولَك أن تتخيل مستقبل هذه التقنية في مجال الطب. 

- كيف للمبتعث أن يستفيد من البعثة ويحقق الإنجاز الحقيقي؟ 
 • أول الخطوات هو استيعاب مدى عظم هذه النعمة الكبيرة المحروم منها العديد من الطلاب في العالم، والله يحلمون بها ونحن لنا ميسرة بفضل الله ومنهج حكوماتنا في تعزيز التعليم والارتقاء بالمستوى العلمي للفرد السعودي، الابتعاث هو عبارة عن قطار يمشي ببطئ يقف في محطات كثر فمنا من ينزل في كل محطة ويكتشف يتعرف على قاطنيها ويكتشف مافيها يُعَلِمُ ويتعلم، وعند رحيل القطار من الاستراحة في تلك المحطة يعود إلى المقصورة بعد أن ترك أثرا يمثل أهله ودينه ووطنه، وهناك محطات استراحات كثيرة متنوعة، والبعض منا من يفضّل الجلوس بالمقصورة لا ينزل في أيِّ من المحطات ويستمر في مسيره.  
المحطات في مثالي هي الفرص (الاختلاط بالمجتمع، الأنشطة التطوعية، أندية الجامعة التقنية، مشاريع هندسية، مشاركات مجتمعية، مشاركة دكاترة في أبحاث وتجارب، ... ) فلا نكن ممن يركب القطار ويفوت كل هذه المحطات فيرجع كما ذهب.  

- هل لديك رسالة للمبتعثين وكلمة أخيرة؟ 
أولاً .. أخي أختي: 
إسأل نفسك من أنت؟
وإلى متى ستبقى أنت كما أنت !
هل ما أنت عليه الآن سيوصلك لما تطمح إليه غدا ؟
أنت من تصنع مستقبلك، حان وقت صحوتك إنفض عنك غبار الكسل، إستعن بالله وانطلق نحو هدفك، رجائي فقط إبدأ.
وصيتي، معاذ هو مجرد اسم ما نريده فعلا هو مئات أفضل من معاذ، نحن نتوق ليس من أجل إرتفاع لقب ما بل من أجل الارتقاء بأمه ثم الوطن، تذكر عندما تتحول قصة عشقتك لعلمك المفضل من دراسة لنيل درجة أكاديمية إلى دراسة للعلم ذاته، تجد لدراستك لذة تخفف عنك عناء الدراسة، تأمل عندما يصل الإنسان لمرحلة يقيم  فيها ذاته فيجعل من شخصه شخصا آخر يقيمه بتجرد هنا تماماً يتحقق معنى تطوير الذات بالصدق معها، نحن في زمن يطلب منا الكثير الكثير والمسؤولية على كل شخص من أفراد وطننا.
وأخيرا تخصصك وهدفك في حياتك دائماً نصب عينيك (تميز) عبادتك لربك ثم رضى أمك وأبيك سر توفيقك، أنت تستطيع توكل على الله وأبدا المشوار فالبداية هي أصعب المشوار، كل ما أرجوه منكم الدعاء فما زلت في بداية المشوار والطريق أمامي طويل من العمل والجهد وتحويل المستحيل إلى واقع بإذن الله.

- شكراً لك معاذ، ونتمنى لك التوفيق والسداد 





الرابط المختصر :

اضافة تعليق