تغريدات MVR

تعرّف على أبرز طرق تعلم اللغة الإنجليزية

2016-03-23 18:29:34

MVR - حول العالم

تختلف طرق اكتساب اللغة من مبتعث لآخر، فالبعض يجد تعلّم اللغة بالممارسة وآخر بالاستماع وثالث بمتابعة برامج تعليمية محددة. وباعتبار أن اللغة هي أولى المعطيات التي يواجهها المبتعث في رحلة ابتعاثه، فإن عليه الإلمام بها والإحاطة بعلومها ومفرداتها لكونها العامل الرئيس في تحقيق النجاح والأهداف المبتغاة.

الممارسة..أهم أدوات اكتساب اللغة!

يحكي مبتعثون في مختلف دول الابتعاث تجاربهم في تعلم واكتساب اللغة، فمنهم من يعتقد أن الممارسة هي الأداة الأنجع لاكتساب اللغة بسرعة على اعتبار أنها تترجم ما يتم تعلمه من برامج إلى واقع عملي يساعد في ترسيخ المعلومات وتثبيتها.

روان الوزن، تعتقد أن إجادة اللغة مرتبط مباشرة بكثافة الممارسة، وتضيف: "كلما كان انغماسك باللغة وزاد استخدامها كانت النتائج أفضل".

أما المبتعثة سارة الشهيل فتقول: أن القراءة وتعلم مفردات جديدة هي الرافد لعملية الممارسة، داعية المبتعثين إلى تعلم مفردات جديدة كل يوم، والممارسة بالتحدث و الكتابة.

في ذات السياق؛ تؤكد الدكتورة عزيزة الرويس أن أنجح الطرق على اختلافها وتنوعها هو ما يقوم أساسًا على الممارسة المستمرة للّغة من جهة المتعلم لها بشتى مهاراتها.

الاستماع يفك عقدة النطق!

كما أن الممارسة أسلوب مهم لإجادة اللغة؛ يعتبر الاستماع أمر مهم لدى متعلمي اللغة وذلك لإدراك آلية تركيب الجمل وكيفية نطق الكلمات.

المبتعثة شروق أحمد ترى أن كل مهارة لها طريقة تعلم خاصة، فمثلا إذا أراد المبتعث امتلاك القدرة على التحدث فعليه الاستماع إلى الراديو و الأغاني، وتضيف: أنا أنصح بقنوات الراديو البريطانية.

ووافقها في ذلك المبتعث علي الغامدي إذ يقول: أن تعلم اللغة يكون "بالاستماع إلى محطات في الإذاعة، أو الاستماع إلى محادثات قصيرة، عوضًا عن مشاهدة التلفاز، مؤكداً على ضرورة التركيز عند الاستماع.

ويضيف الغامدي: "لا أنصح بحفظ الكلمات الكثيرة لتعلم اللغة، أفضّل أن يكون التعلم من خلال تعلم الجمل والكلمات معًا، فالترتيب الطبيعي لتعلم الإنجليزية هو الاستماع ثم التحدث ثم القراءة ثم الكتابة".

من جهتها؛ تعتقد المبتعثة عبير البلقمي أن السماع و التحدث مع النفس بصوت عال يساعد في تعلّم اللغة وإمكانية الممارسة.

وفي الموضوع نفسه؛ يعلق حسين الصلاحي، باحث الدكتوراه في مجال التطوير المهني بجامعة اكستر، قائلاً: "أتقن مخارج أصوات الحروف، تعلّم كلمات، واستخدمها في جمل مفيدة، تعلم كيف تتحدث عن أشياء مختلفة، استمع لمحادثات وطبق ما تسمع".

حفظ المفردات رافد مهم لتعلم اللغة..

يصف الكاتب عبدالله الغبيوي تجربته في تعلم اللغة الإنجليزية، والتي كان من أبزرها حفظ ٣ كلمات يوميًا واستخدامها المتكرر عند التحدث.

أما الأكاديمية صباح الأسمري فقدمت للمبتعث طريقة سهلة لاكتساب اللغة قائلة: "ضع بطاقات لاصقة على الأشياء في منزلك واكتب أسماءها باللغة الإنجليزية، كذلك اقرأ في كتب تعلم اللغة الإنجليزية للطفل، استخدام تطبيق Duolingo لتعليم قواعد اللغة من خلال اللعب، وتطبيق Anki لمراجعة المفردات ببطاقاته العبقرية.

وختاماً يمكن القول؛ أن كل الطرق المذكورة لتعلم اللغة، من ممارسة واستماع وحفظ، جميعها أدوات مهمة لسرعة اكتساب اللغة والإلمام بها، فكما أن الممارسة مهمة فإنه لا يمكن للطالب استعمالها مالم يحفظ مفردات اللغة ويستمع إلى ناطقيها الأصليين ويعدد من فرص وبرامج التعلم، بالإضافة إلى استحضار الأهداف وتقوية العزائم التي تمثل دوافع ناجحة للوصول إلى الغايات.



الرابط المختصر :

اضافة تعليق