تغريدات MVR

كيف يكون الطالب متميز جامعياً؟

2016-05-06 21:33:49

MVR - حول العالم

يبدي الكثير من الطلبة الدارسين في المرحلة الجامعية استعدادهم لكشف عوامل ساعدتهم على التميز في الدراسة، وذلك ما فعله بعضهم عبر هاشتاق #التميز_الجامعي، حيث ذكر فيه عشرات الطلبة العوامل المساعدة في تميزهم، وبها يتماشون وطموحهم ليصلون إلى مراتب نجاح متميزة.

من هو الطالب المتميز؟

الطالب المتميز، في نظر متخصصين، هو الذي لا يقف عند محطة من محطاته العلمية، بل يسعى بشتى الوسائل في أن يتميز ويترك له بصمة، ويظلُ في سباق مع المستقبل.

تقول الطالبة نجلا: "الطالب الجامعي المميز هو من يجمع بين دراسته وأعمال تطوعية تطور من مهاراته".

بينما عهود الضبيب، المتخصصة في طفولة مبكرة، تقدم نصيحة للطالب الناجح الطموح، "لا تتوقف عندما تتعب.. توقف عندما تنتهي".

 

كيف أتميز؟

من تجارب عرضها كُتاب اجتماعيون عبروا فيها عن تميز الطالب عبر الموسوعة "جوجل" جميعهم استنتجوا أن الطالب لمجرد التفكير في أن يتميز، تتاح له خيارات عدة؛ لذا فأذكى الأذكياء من لا يحرم نفسه من هذه الخيارات المتوفرة له للنجاح والتميز علميًا في الحياة.

يقول عبد المحسن السليمان، معلم لغة إنجليزية ومبتعث في ولاية كولورادو بأمريكا، "النجاح يبدأ بخطوة" ويضيف: حدد هدفك، رتّب أولوياتك، واجعله فصلاً مليئاً بالإنجازات، ثق بالله ثم بقدراتك.

أما هيفاء الفايز فتقول: "التميّز بصمةٌ يضعها المجتهد، تعكس بيئته وحرصه واهتمامه فالحرص كل الحرص على أن يتميز الطالب ويرسم صورةٍ جميلةٍ تُمثله".

تعود عهود الضبيب وتُشير للاجتهاد والتجارب التي يمر بها الطالب وأن على الطالب المحاولة فتقول: قُم بالمخاطرة، فإن ربحت ستصبح سعيداً، وإن خسرت ستصبح حكيماً.

 

طول النفس!

يصف خبراء في علم النفس الإنسان بأنه يمتلك ثروة ذاتية كبيره وهبها الله إياه تتمثل في شخصيته وعقله وفكره وطاقاته ومواهبه الخاصة؛ إذ يمكنه استغلالها والإفادة منها؛ ليصل إلى تحقيق ما سعى لأجله.

فها هي إيمان المقاطي، تخصص رياض أطفال، تُحفز على مجاهدة النفس في سبيل العلم قائلة: "احترق من أجل أن تُنير هذا العالم لا تكن خامدًا وتمت صفرًا".

وأيضًا سارة بنت عبدالرحمن، تخصص إدارة أعمال، تُشيد بجهود الطالب معتبرة أنه يحتاج إلى طول نفس ليصل إلى ما يريده، قائلة: "طالب العلم كالغوّاص في البحر لاستخراج اللؤلؤ؛ يحتاج إلى (طول نَفَس)".

أخيرًا، يقول علماء التنمية البشرية أن الهدف من التعلم هو "التفكير" فطالب العلم يتعلم؛ ليُفكر وينطلق لأفاق واسعة تعود بالنفع والخير له ولبلده ومحبينه فيكون راضٍ ماشٍ قُدمًا؛ لتحقيق المزيد..





الرابط المختصر :

اضافة تعليق