تغريدات MVR

كوثر الأربش



عبدالجبار الحمود.. نهاية أم بداية؟

عبدالجبار الحمود.. نهاية أم بداية؟ ما الذي دفع عبدالجبار الحمود (18ربيعًا) لفضاء العلم، ودفع شابا آخر في مثل سنه بالضبط للانضمام للإرهاب والتخريب والفوضى والجريمة؟. منعطف ما، نقطة تحول، أم مشروع متكامل ومدروس؟. لم نكن نعرف هؤلاء الشباب. عرفناهم لأنهم صنعوا شيئًا، لأنهم تركوا أثرًا، ونحن وكالعادة ليس علينا أكثر

المزيد..


عدد المشاركات
عدد المشاهدات 4237
منذسنة