جامعات

الجامعة الإلكترونية تميز في التعليم المدمج


الرياض – MVR

تفتخر الجامعة السعودية الإلكترونية بوصفها إحدى الجامعات الحكومية السعودية التي تخدم أبناء وبنات المملكة العربية السعودية، وتحقق توجهات وخطط القيادة الرشيدة الطموحة في مواصلة العطاء والبناء لوطننا الغالي في ظل رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، لتسهم مع غيرها من الجامعات والمؤسسات التعليمية في إخراج جيل يتسلح بالمعرفة، ويمتلك الأدوات والمهارات المناسبة التي تغطي احتياجات سوق العمل الذي يشهد تطورًا مذهلًا بدعم برامج رؤية المملكة 2030.
وأنشئت الجامعة الإلكترونية وفقاً للأمر السامي الكريم رقم 37409/ب وتاريخ 10/09/1432هـ، لتكون أول مؤسسة تعليمية حكومية في المملكة تعتمد أسلوب التعليم المدمج الذي يمزج بين خصائص التعليم التقليدي من خلال الحضور المباشر “وجها لوجه”، وبين التعليم الافتراضي من خلال تسخير التقنية وتكنلوجيا الاتصال؛ لتوفر تعليماً متميزاً وتأهيلاً عصرياً لجميع شرائح المجتمع، وفق أعلى معايير الجودة وأفضل الممارسات العالمية.
واستطاعت الجامعة بعمرها القصير أن تتوسع في إنشاء فروع لها في مناطق المملكة لتصل إلى عشرة فروع توزعت في : جازان، أبها، الجوف، تبوك، المدينة المنورة، جدة، الطائف، الدمام، الأحساء، والقصيم، وتضم الجامعة أربع كليات، كلية العلوم الادارية والمالية، وكلية الحوسبة والمعلوماتية، وكلية العلوم الصحية، وكلية العلوم والدراسات النظرية، وتمنح البكالوريوس والماجستير في عدد من البرامج والتخصصات التي تواءم احتياجات سوق العمل السعودي وتلبي متطلبات التنمية المستدامة.
وتواصل الجامعة جهودها في زيادة كفاءة إنتاجية مؤسسات التعليم العالي، ونشر العلوم والمعارف الإسلامية والعربية وتعزيز حضور المملكة دولياً، كما تهدف الجامعة إلى أن تكون ممثلاً وطنياً وبيت خبرة في مجال اختصاصها، من خلال نقل وتوطين المعرفة الرائدة بالتعاون مع جامعات وهيئات عالمية وأعضاء هيئة تدريس عالميين، وجلب أحدث المحتويات والأدوات التعليمية من مصادر عالمية متعددة، وتوطينها بما يتناسب مع طبيعة المجتمع السعودي، لتقدم نموذجا تعليميا يتميز بالمرونة، ويدعم مهارات التعلم الذاتي، وذلك من خلال بيئة افتراضية أكثر استجابة لمتطلبات التنمية الشاملة وسوق العمل.
في غضون ذلك، أطلقت الجامعة الإلكترونية مشروع برنامج العربية على الإنترنت (Arabic Online)، وبرنامج اختبار العربية المعياري (Standardized Arabic Test)، حيث كان لها الريادة في إطلاق أول اختبار لقياس الكفاية اللغوية من خلال أكثر من 5000 مركز حول العالم حيث وظفت التقنية لتخدم راغبي تعلم العربية في أنحاء العالم، ويسرت تعليمها بكفاءة لا تخل بجودة العملية التعليمية ومخرجاتها، وهو ما أحدث نقلة نوعية في تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها حول العالم.
ويهدف البرنامج إلى تقديم تعليم متميز للعربية لغير الناطقين بها محققا أحدث المعايير العالمية والممارسات المثلى في تعلم وتعليم اللغات، من خلال منهج إلكتروني رائد يساعد على نشر اللغة العربية وثقافتها، والوصول لأكبر عدد ممكن من المتعلمين حول العالم، ومن ذلك وقعت الجامعة عقود تقديم خدمات تعليمية مع عدد من الجامعات الخارجية، وهي: جامعة أنتساري الإسلامية الحكومية بإندونيسيا، وجامعة متارام الإسلامية الحكومية بإندونيسيا، والجامعة الإسلامية الحكومية بسومطرة الشمالية بإندونيسيا، وجامعة الزارلاند بألمانيا، بحيث يستفيدون بموجب العقد من برنامج العربية على الانترنت لتعليم العربية لغير الناطقين بها، واختبار العربية المعياري بوصفه مقياساً للكفاية اللغوية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق