اقلام MVR

الوصايا الـ10 في كيفية المفاوضة على الراتب!

الوصايا الـ10 في كيفية المفاوضة على الراتب!

الكاتبة : إليزبيث مورجان

ترجمة:  م. معتصم صافي كتوعه

المصدر: انقر هنا 
هذا المقال يعتبر الاول من ست مقالات متسلسلة حيال التفاوض حول الراتب, تم نشرها بالمشاركة مع موقع PayScale.com

1- أبدا لا تقبل اول عرض.

2- تذكر بأنه بإمكانك التفاوض ليس على الراتب فقط. ربما بإمكانك التفاوض حول علاوة التوقيع, او ربما تكون حول المشاركة في اسهم الشركة, وهذه تعتبر عنصر جدا مهم من العرض المقدم لك.

3- تعامل مع مسؤولين التوظيف, فهم أصدقائك, ولكن إعلم بأنهم أصدقاء من لديه الميزانية. وفي الواقع, كل همهم هو أن تقبل بالعرض المقدم لك. فإن اردت زيادة في الراتب, عليك أن تقدم بعض البيانات الحديثة (راجع نقطة 10) التي تثبت بأن تستحق أكثر.

4- تمرن على كيفية التفاوض مع مسؤولين التوظيف, واستمر في التمرن.

5- إستخدم عامل الوقت في صفك. فعلى سبيل المثال, لنفترض أنك وجدت وظيفة أحلامك, ولكنك غير راض عن العرض المقدم لك. هنا عليك أن تقترح على مسؤولين التوظيف, وقت جديد, مثل أن تخبرهم: سأقبل بهذا العرض في الساعة الخامسة مساء إذا كان بإمكانكم إستيفاء العرض الذي طلبت. بهذه الطريقة أنت تعطيهم بعض الوقت حتى يتمكنوا من الوصول لحل معك.

6- لا تكون الأول في إعطاء أي رقم. دائما إجعل مسؤول التوظيف هو من يبدأ بإستعراض نطاق الرواتب المقترحة, او عرض قبل المقابلة الوظيفية.

7- لا تجعل عواطفك تتدخل. و تذكر العمل هو العمل, فلا تعتمد على الحظ, او اي نوع من انواع التفكير السحري. أنا أسف!

8- ليكن دائما معك عرض أخر!

9- تذكر أن عملية التفاوض تدور حول محورين: ما هي قيمتك السوقية, وما هي قيمة العرض المقدم لك.

10- دائما أبحث عن قيمتك السوقية, وعن الشركة التي حصلت على مقابلة وظيفية بها. البيانات تعتبر محور اساسي لمفاوضة ناجحة حول الراتب.PayScale.com يعتبر مرجع ممتاز لمعرفة قيمتك السوقية وكم من المفترض يكون العرض المقدم لك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتراحاتكم و تعليقاتكم تُعلمني و تهمني و تُلهمني
[email protected]

كلمتي الأخيرة:

التوكل على الله دائماً و أبداً. التفاؤل مطلب مهم, و مواجهة الواقع شر لا بد منه. و لكن الأمل بالله أبداً لا ينضب, فالحمدلله إن أصبت و أستغفر الله إن أخطأت.

اظهر المزيد

م. معتصم كتوعه

‏‏‎مهندس تقني حالم، أفكر ‎#بمنظور_آخر، أقرأ بنهم، وأترجم بشغف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق