اقلام MVR

عن سمر السلطان!

سمر عبد المحسن السلطان، فتاة سعودية متميزة بنجاحها الباهر الذي توج بتعيينها في شركة فيس بوك علماً بأنها الخريجة السعودية الأولى في تخصصها الحالي بدرجة الماجستير، وبعد تجاوزها بجدارة لسبعة مقابلات للحصول على وظيفتها الحالية. 

بحثًها المتميز باختلافه الضمني عن أي بحث آخر والمقدم كرسالتها لدرجة الماجستير هو الذي أثار الأنظار حولها من قبل العديد من الشركات الكبيرة كشركة قوقل، ولكن سمر فضلت الانضمام لمجموعة الفيس بوك كونه الأقرب تطبيقاً وتنفيذاً لمضمون رسالتها البحثية تحت عنوان (مشاكل التجارة الإلكترونية والصعوبات التي تواجهها وكيفيك تحويل المنشآت المتوسطة عن طريق التكنولوجيا إلى مستوى عالي يمكنها من البيع بمبالغ كبيرة وجني أرباحا ضخمة).

حين يكون الأمل هادماً لأي فشل بل هو الداعم الأكبر لخوض تجربةً جديدةً بكل قوة وجراءة وكاننا لم نفشل قط! هنا نجد مثالاً شبابيا حياً متجسداً في هذه الفتاة السعودية من الأحساء والتي أثبتت أنها كجبل شامخ لا يهز مهما تلاطمته الرياح من كل صوب.

بدأت سمر رحلتها للنجاح برغبة مستميتة للدراسة في أفضل الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد التحاق سمر ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي للحصول على درجة الماجستير في العام ٢٠١٢م تفاجأت بعدم مقدرتها على تحقيق ذلك الحلم حينما لم تتمكن من الحصول على قبول أكاديمي، هنا ومجددا تقف مجدداً مستندةً هذه المرة على سواعد والدها المحارب الأول للانتصار في معركة ابنته الطموحة، قامت سمر بتحضير نفسها أكاديمياً وباجتياز الكثير من الاختبارات القياسية وبأعلى الدرجات التي ستوصلها للحصول على القبول أخيراً، ولكن صدمت مجددا بعد تمكنها من الانضمام للبعثة للمرة الثانية.

مفترق طرق:
بين التخبط السابق في المجال الدراسي والرغبة الجديدة في الحصول على وظيفة كخطوة فاصلة في حياتها، نجد مجدداً حاجزاً جديداً في وجه سمر فلا وظيفة متاحة لها.

نافذة تفتح:
من بين كل الهفوات السابقة نجد سمر مرة أخرى وقد ابتدأت مشروعاً خاصاً بها وكأن لم تفشل في حياتها يوماً، حينما قررت الذهاب مع والدها لشراء قطع أثاث من الصين والهند وإندونيسيا والبحث عن أفضل الصفقات التجارية في المصانع والورش كبداية قوية لمشروعها الذي قامت بتطويره تباعاً مستعينة بشغفها وخبرتها التقنية.

أخيراً وليس آخراً نهاية الفشل السابق قد زخرفت بنجاحات متتابعة:\

– حصلت سمر أخيراً على الماجستير من جامعة ترنتي ضمن أفضل ١٠٠ جامعة بأيرلندا
– سمر السلطان موظفة شركة فيس بوك ومثال للمرأة السعودية التي ترفع لها القبعة فخراً بإنجاز هو الأول من نوعه.

الوسوم
اظهر المزيد

صبا أحمد

محاضر في جامعة الملك عبد العزيز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق