اقلام MVR

كيف تفهم زملاء العمل

تركي علي

في هذه المقالة أحاول شرح احدى الطرق المتبعة حديثاً لفهم أساليب الناس في التواصل والعمل تحت الضغوطات وهي مستمدة من كتاب People Styles at Work لمولفه روبرت بولتون.

يقسم الكاتب الناس الى أربعة أقسام على محورين. المحور الاول كيف يرى الناس الشخص من ناحية الإصرار وعلى طرفيه إما أن يكون أسلوب الشخص هو الطلب (الأقل إصراراً) أو أن يكون أسلوبه اقرب الى الأمر (الأكثر إصراراً). المحور الآخر هو كيف يرى الناس من ناحية إظهار المشاعر وعلى طرفيه إما أن يكون الشخص مائلاً الى إظهار المشاعر (التركيز على العلاقات) أو مائلا الى إخفاء .المشاعر(التركيز على المهام). والشكل التالي يوضح الكلام السابق


وهذا يقسم الناس في مكان العمل الى أربعة أقسام كما أسلفت. فهناك المركزون على المهام ويغلب عليهم أسلوب الأمر. وأيضا المركزون على المهام ويغلب عليهم أسلوب السؤال. في المقابل هناك المركزون على العلاقات و يركزون على أسلوب الأمر أو على أسلوب السؤال.

سمى الكتاب الأربعة الأقسام كالتالي: الآمرون، المحللون، المعبرون واخيراً الودودون. وسيلي شرح مبسط لكل فئة، في مقالات لاحقة ربما أتطرق الى إيجابيات وسلبيات كل مجموعة منالشخصيات وكيف تتصرف تحت ضغط العمل.


الآمرون شخصياتهم سريعة التصرف ويتخذون القرارات بسرعة ربما بدون تفكير، هم الذين يفعلون ثم يفكرون. الآمرون أيضا يظهرون أنهم يغيرون قراراتهم بشكل سريع وعند الحديث الآمرون يقولون رأيهم بشكل مختصر وواضح. الآمرون غالبا ماينحجون في إدارة أوقاتهم أكثر من غيرهم. كما لا تجد الكثير من المشاعر الظاهرة عندهم كما في غيرهم. يميل الآمرون الى الأمر بفعل الشيء مع قلهٍ في التفاصيل في حديثهم.

المحللون هم الذين يفضلون دائماً جودة العمل على انتاج أكبر كمية وعادة مايضعون معاييراً عالية نوعاً ما ويكونون على إستعداد لتمضية الوقت في تحقيق هذه المعايير. المحللون يرغبون في رؤية المعلومات والأرقام اكثر من اي شيء آخر ويصابون بالإحباط اذا عرضت عليهم معلومات غير كاملة او غير صحيحة. المحللون في الغالب أشخاص منغلقون على ذواتهم وهادئون جداً وقليلو الكلام.

المعبرون هم أكثر زملاء العمل حباً لاثارة إنتباه الآخرين فيحبون دائما جذب الإنتباه عن طريق العبارات الرناناة والمشاريع الخارجة عن المألوف أحياناً. يعملون بشكل ممتاز عندما يتلقون الكثير من ردورد الفعل الجيدة. المعبرون عادة مايميلون بأن يكونوا أصحاب رؤى وأحلام بخصوص العمل. المعبرون هم أشخاص منفتحون على الآخرين بشكل واضح ويميلون للحديث مع الغرباء أكثر من الآخرين.

وأخيراً وليس آخراً الودودون وهم أشخاص يميلون لصنع الصداقات مع الآخرين ويهتمون بما يعتقده الآخرون وما يرغبون. في الغالب يكونون مهتمين بما يسمعون أكثر من طرحهم لرأيهم وهم كذلك حساسون تجاه شعور الآخرين. يرغب الودودون في الغالب بأن يكونوا ضمن فريق عمل. يأخذون وقتاً أكثر من غيرهم لتشكيل رأيهم حول قضية ما كما يميلون لترك الأمور تسير على ماهي عليه إن لم يكن هناك داعي لغييرها.

فيما يلي بعض الكلمات التي تصف كل شخصية من الشخصيات


في خاتمة المقال آمل أنني أوجزت ولم أخلل بشرح كل شخصية من الشخصيات. وسأفرد مقالات منفصلة تفصيلية اكثر عن الشخصيات الأربع وكيف نحفزها في العمل وكيف تتصرف كل شخصية تحت الضغط.

الوسوم
اظهر المزيد

تركي يونس علي

HR | Recruitment | HR Operations | OD | HR Strategy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق