حمود العصيمي

TOT certificate | IS Master | HRJob | SwimManage | Love Tourism | Work Loyalty @pr_rc_jubail | Father | Thinker |VolunteerLeader | Find me into
  • احذر الموظف الأزرق

    انتشرت في الآونة الأخيرة سالفة اللعبة الخطيرة التي أدت بحياة بعض أطفالنا رحمهم الله تعالى ألا وهي لعبة الحوت الأزرق مما جعلنا ننتبه بأحر من الجمر لألعاب أطفالنا التي يلعبونها صباح مساء من غير مراقبة. يهيمن البعض ويلوم نفسه عندما يفقد فلذة قلبه ودمه بألعاب بسيطة لم يتوقع حدوثها وبالتحديد في تغيير مرحلة السلوك الشخصي لأطفالنا وخصوصا الذي أدمن على هذا النوع من الألعاب التي تتصل بالشبكة العالمية في سبيل الإتصال بأشخاص غرباء يؤثرون على عقلية أطفالنا بإستغلالهم الدخول عليهم من هذه الألعاب الغريبة والخطيرة في نفس الوقت. ياترى من المسؤول الأول في اختراع هذه اللعبة التي لولا اتصالها بالشبكة لما سمعنا وفيات لأطفالنا ولا أحداث شخصية تغير من سلوك أطفالنا لأنها بدون انترنت لا تسمن ولا تغني من جوع عند لعبتها ووصولها لمراحل. الغريب بالأمر اختيار الأعمار في مرحلة الزهور لإستغلال عقولهم وفرص أوامرهم الخبيثة التي تبحث عن الفتنة وتأمر بالفحشاء والعياذ بالله من القتل وغيره وفي نفس الوقت يتخلل داخل عقول أبناءنا شيء غريب من الإنفصام أو من تصادم الحياة الغريب الذي يشكك بتعامل الطفل مع العائلة والبيت والمدرسة والمسجد الخ من حيث التنبؤ لمثل خطورة اللعبة وتوجيهاتها من أصحاب الفتن. على هامش الموضوع أن هذه الظاهرة تنطبق بالتفصيل الممل على الموظف الأزرق الذي يؤثر على الموظفين برسائل سلبية وبشكل يدوم على الأغلب بنشر الفتن بين المجتمع الوظيفي وزرع نباتات الحقد في كل بيئة عمل يزورها حتى يتبعه الأغلبية ويصدقون رأيه بأنه الصادق الأمين ولكن العكس صحيح وذلك بسبب ما يرى أن التواصل مع الموظفين وتغيير أفكارهم بشأن أناس ناجحين وصلوا إلى نجاحات وأعمال تطويرية أفضل منه يراد بها إسقاطهم وتلطيخ سمعتهم بأنه يعرف فلان أو يزور علان. غالبًا لا بد من الحذر اتجاه الموظف الأزرق الذي أغلب تركيزه تثبيط عزيمتكم اتجاه الأعمال الناجحة واهتمامه بالقيل والقال وتركيزه بالتحديد على الموظفين الجدد في نقل عقليته المحبطة إليهم في بداية حياتهم الوظيفية واستخدام التفرقة بين الرئيس والمرؤوس والعكس صحيح وحتى يصطدم الموظفين الجدد ويتغير سلوكهم في ليلة وضحاها بسبب هذه العقلية التي لاتعرف تسوية بيئة العمل. أخيراً العمل أمانة لنا جميعاً أن نتطور ونقبل على حياة جديدة بحث فريق عمل مثالي بقدر الإمكان لنبتعد عن حرب ضروس بين رئيس ومرؤوسه أو مرؤوس ورئيسه بسبب الموظف الأزرق واتباع المصالح القاتلة التي يتلذذ بها في نقل الفتن والأقوال الغير صحيحة بقصد الحصول على مصلحة منصب أو تحفيز يراد به منفعة وغيرها على هذا العمل ينبغي لنا التواصل مع ذواتنا من أجل التفكر للعمل الصحيح والربط لخطة شخصيتك المعتادة التي متصلة بالله ثم بصدق التعامل لكل فريق يعمل من أجل الخير والله يرعاكم.  

    أكمل القراءة »
  • جايك من طرف فلان!

    أغلب أعمالنا اليومية يتخللها بعض الأساليب الغريبة التي اعتاد عليها مجتمعنا الوظيفي وهي تكون بمثابة المساعدة التي يعتقدها الجميع أنها…

    أكمل القراءة »
  • هل سنصبح صينيون؟

    عندما تذهب إلى المدن الصينية تجد أن الصينيون يتحركون بكل مكان ويجولون في أنحاء الأرض نحو البحث عن الرزق وفي…

    أكمل القراءة »
إغلاق